انتظر قليلا
...

تدريب المدربين TOT

التفاصيل
...

تطوير مهارات السلوك الوظيفي

     يعتبر السلوك الوظيفي من المواضيع التي لطالما أثارت فضول الإداريين وحيرتهم في نفس الوقت ، حيث أن العنصر الإنساني هو احد أهم عتاصر الانتاج في الوحدة الصناعية ويساهم في درجة كفاءتها وفعاليتها ومن هنا تظهر ضرورة اهتمام الإدارة بالعنصر البشري من أجل تحقيق التعاون والوئام بين الأفراد العاملين في التنظيم ، كما وأن إدارة السلوك الإنساني تعتبر من المهمات الصعبة والمعقدة نظراً لتعدد وتشابك المتغيرات التي تؤثر في سلوك هذا العنصر ، وتداخل علاقاته وتعددها من ناحية وإلي عدم استقرار العناصر التي تؤثر في سلوكة من ناحية أخري .

التفاصيل
...

إدارة الذات و تنظيم الوقت

يرتكز الفرد في توجيه حياته علي خطط بناءة وانتهاج أسلوب حياة رشيدة يتفق مع نظام أهدافه وقيمه وتحقيقها بطريقة تلقي استحسانا اجتماعيا ، فتبني الفرد لنظام من الأهداف والقيم ويجعل الحياة بالنسبة له غنية بالمعاني فتبدو أكثر حيوية واقبالا واكتمالا ، فالتنظيم الجيد يكامل بين الأدوار المختلفة في الحياة وهنا يعني أن الفرد يقوم بإدارة جيدة لذاته ما قد يساعده في تحقيقها .

اعتماد الفرد علي نفسه وثقته في قدراته يمكن الفرد من تحسين إدارته لذاته بشكل ناجح وهذا ما يزيده نضجاً وفهما وثقة في ذاته .

كلما زاد ادراك الفرد لحقائق الحياة وتعلمه لكيفية معالجة مشكلاته فهذا يعني أنه يدير ذاته بطريقة صحيحة وهذا يجعله أقدر علي احترام نفسه والآخرين .

التفاصيل
...

مهارات التفاوض ودبلوماسية الإقناع

     التفاوض هو تواصل اجتماعي بأنشطة علمية أكاديمية ، اجتماعية ، سياسي ، اقتصادية ، تخطيطية ، فنية ، سيكولوجية ونفسية ، وتلك هي عناصر القائد المفاوض يكون فعلاً صبوراً وحاسماً عندما تقتضي الضرورات المكانية والزمانية ، وعلى إداراك طبيعة ومفومات ومخاطر الفاوض  من خلال الاصغاء وتوسط الأزمة وتطبيق طرائق إدارة النزاعات الفعالة والاستفادة من الطرق المثلي للتعامل مع الشخصيات الصعبة المراس فبمجرد الانتهاء من هذا البرنامج التفاعلي العملي سيتمكن المنتسبون اليه من احتراف الاساليب الحديثة في معالجة المنازعات والتعامل مع غضب الآخرين والغضب الشخصي  كما سيكونون قادرين علي المساومة وتوسط الأزمة في الوقت المناسب والسيطرة علي الموقف والتعامل مع أنماط الشخصيات المختلفة وذلك باستخدام أحدث وأفضل التكتيكات التفاوضية المعمول بها في المؤسسات العالمية .

التفاصيل
...

التفكير الاستراتيجي والتخطيط

   المؤسسة بدون إستراتيجية كالسفينة بدون دفة قيادة. فكيف يمكن أن تستمر المؤسسات بتقديم قيمة استثنائية لأصحاب المصلحة والعملاء إذا لم تكن وجهتهم واضحة ولا يعرفون كيفية الوصول إليها؟ الجواب: لا يستطيعون. هنا يصبح دور الاستراتيجية أساسياً. فالاستراتيجية تتمحور حول وضع أهداف طموحة وفهم البيئة المحيطة الحالية والمستقبلية. هذا هو التركيز الأساسي في هذه الدورة.
    وستغطي هذه الدورة الخطوات السبعة لعملية إدارة الاستراتيجية، بدءاً من عناصر "التفكير" الاستراتيجي، انتقالاً إلى عنصر "التخطيط" وانتهاءاً "بالتنفيذ". وسيتمكن المشاركون في نهاية الدورة من تنفيذ أو تحسين العملية الاستراتيجية في مؤسساتهم للوصول إلى رؤية المؤسسة وتحقيق رسالتها.

التفاصيل